ندوة الحالة السورية: التحولات و التداعيات

 

 

دخلت سوريا عامها الرابع منذ بداية الحراك الثوري دون تحقيق تسويات ممكنة تضع قواعد لنظام ديمقراطي و تحافظ في آن على وحدة الكيان السوري و أمنه القومي.
صحيح أن جميع التحليلات السياسية و أغلب الاتجاهات الفكرية عبرت عن مناصرة مطالب الشعب السوري في رفع الموانع القمعية, إلا أن التعقيدات التي صاحبت التحول السياسي و التدمير الذي طال الدولة و المجتمع فضلا عن خضوع المعادلة السورية لمصالح القوى الإقليمية و الدولية, حول المناصرة إلى مساءلة للخيارات المقترحة و نوايا المنخرطين في هندسة المستقبل السوري.
وعليه أصبحت الحالة السورية استثناءا من حالة الربيع العربي و موضوع إنقسام داخل النخبة السياسية.
و المنتدى بعيدا عن الاصطفاف و الحماسة الإيديولوجية يفتح الملف السوري لتقليب الخيارات و دراسة التداعيات بتفكير موضوعي هادئ و من خلال طرح جملة من الإشكاليات ذات الصلة لتوصيف الحالة السورية و دراسة المآلات الممكنة. 
و استضاف في هذا الإطار مجموعة من الخبراء و الباحثين في الشأن السوري : 
الدكتور سمير العيطة (رئيس منتدى الاقتصاديين العرب والعضو المؤسس في منبر النداء (
الدكتور عبدالله تركماني ( دكتور في التاريخ المعاصر و باحث استشاري في الشؤون الإستراتيجية (
الدكتور منصف وناس (أستاذ جامعي و باحث)
الدكتور محمد الحصايري : (سفير سابق)